الغضب التعايش بين الناس مرهون بالحوار والنقاس والتعاون إلا أنّ الإنسان قد يحس بالحماس أو الاهتمام تجاه أمر بعينه بشكل زائد يسبب له التوتر فيلجأ للصراخ والتعابير غير الملائمة عند اختلافه مع الآخرين في تنظيم الأمور أو إبداء الرأي حولها، وهنا يمكن لمن حوله مساعدته على حل مشكلته، وفهمها والتخلص من هذه المثلبة في شخصيته. #طرق لامتصاص غضب الرجل يمكن تحقيق الكثير من النتائج الإيجابية إذا ما التزمت المرأة الصمت أمام غضب زوجها وحاولت بقدر استطاعتها استيعاب ما يتفوه به من كلمات لا تسرّ الأذن أو أي سلوك قد يصدر منه لا يعجها، فذكاء الزوجة يتلخص في مقدرتها على تحويل غضب الرجل لمجرد مواقف عابرة تنسى بسرعة واستبدالها بالرضى والمحبة: _عند تأخرك في تأدية أمر طلبه منكِ زوجك قومي بمناداته بما يحب سماعه وقدمي إليه الأعذار فهذا الأمر من شأنه أن يقلل من غضبه ويسامحك على ما بدر منكِ. _عندما يتحدث لكِ زوجك ِعن أمر أزعجه لا تقاطعيه واستمعي لما يقوله، مع تأيده بما يقول كأن تقولي أنت على حق، وما إن تنتهي نوبة الغضب ناقشيه بالموضوع ووضحي له رأيك، وأنها مشاكل سوف تمر ولا تحتاج لهذا الكّم من الغضب، فيمكن من خلال هذا الأسلوب أن يشعر بأنه مخطىء ويبادر بالاعتذار عما بدرمنه. _حاولي أن تمازحيه وتبتسمي في وجهه، فمن خلال هذا السلوك سيفهم أن وقت المشاحنات والغضب قد انتهى. _لا تحاولي إثاره غضبه بتذكيره بمواقف سابقة أو لومه على تصرفات لم يقصد القيام بها، لأنّ هذه الأمور تزيد من الشحنات العصبية وتزيد غضبه. _حاولي أن تكوني أنت من يبادر بالصلح وإن لم تكوني المذنبة، يجب ألا تتركيه ينام وهو غاضب فهذا الأمر يزيد من الحب والألفة بينكما. _توجهي إلى الله بدعوة صادقة من القلب لتخليص زوجكِ من نوبات الغضب، فقلب الرجل بين أصابع الرحمن يقلبه كيفما شاء وتذكري قوله سبحانه ( أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُ السُّوءَ) (62) النمل. _التحدي لا يكون في الحبّ، تجنّبي أن تحرجيه وهو غاضب فهذا سيزيد من رصيد المحبة والتقدير لكِ وسيعوضكِ ويقدم لكِ الكثير شكراً منه على تجنّب إحراجكِ له وحفاظاً منكِ على كرامته ورجولته. _عندما يبدي الرجل غصبه نتيجة سلوك بدر منكِ لا يعجبه، حاولي أن تقنعيه بما فعلت من خلال ذكر المنافع التي ترينها في هذا الجانب وأنكِ لا تحاولين معاندته وإمكانية التراجع عما بدر، وتذكري حديث رسول الله عليه وسلم: عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: يا رسول الله! أي النساء خير ؟ قال: (التي تسره إذا نظر، وتطيعه إذا أمر، ولا تخالفه في نفسها، ولا مالها بما يكره ) رواه الحاكم. _يمكنك التقليل من غضب الزوج بسرعة الاستجابة والتخلص من الأمر الذي أثار غضبه، وعليك بتجنب توجيه الاتهامات له وأنّه السبب خلف حدوث هذا الأمر.

لديك استفسار ؟

للنواصل مباشرة اتصل على الرقم 07830023030
مرحباً ، ارغب بالاستفسار عن معالج إجتماعي
Powered by