كثير من الأطفال يمارسون العند وعدم الطاعة لآبائهم، والعناد هو عدم الطاعة الطفل للأوامر وعدم استجابته لمطالب الكبار. تقول الدكتورة صفاء عبد القادر أخصائية الطب النفسى، إن العناد يأتى بسبب إضرابات فى السلوك، وقد يكون لفترة أو نمطا ثابتا من سلوك وشخصية الطفل. وعن أسباب مشكلة العناد لدى الطفل فأرجعتها الأخصائية النفسية إلى: 1- طلب الآباء لأوامر غير متناسبة مع الواقع مثال إصرار الأم على ارتداء ملابس ثقيلة مع جو دافئ فيكون رد فعل الطفل هو العناد. 2- كثير من الأسر لا تنمى فى أبنائها الاعتماد على النفس ويكون الطفل يريد ذلك فيلجأ إلى العناد مع أسرته، وذلك لتحقيق اعتماده على نفسه وتحقيق استقلاليته. 3- اعتماد الأهل على الأوامر وتدخلهم فى كل كبيرة وصغيرة ويضاف على ذلك القسوة فى التعامل فيلجأ الطفل للعناد ردا منه على هذه التصرفات. 4- عند تلبية طلبات الطفل بسبب عناده قد يتخذ هذا السلوك لتحقيق أغراضه وطلباته. تقترح عبد القادر بعض النصائح لعلاج مشكلة العناد عند الطفل: 1- يجب عدم الإكثار من الأوامر للطفل وعدم إرغامه على الطاعة، فيجب على الأهل أن يكونوا مرنين فى طريقتهم مع الطفل، ويجب مخاطبة الطفل بالحب والحنان والاحتواء. 2- يجب على الأهل الصبر فى التعامل مع الطفل العنيد، لأنه ليس أمرا سهلا ويتطلب الحكمة فى التعامل معه ويجب تجنب ضربه لأن ذلك سيزيد من عناده. 3- يجب على الأهل مناقشة الطفل العنيد بالعقل كإنسان كبير ويوضح له النتائج السلبية التى تنتج من أفعاله بسبب عنده. 4- يجب اللجوء للعاطفة فى التعامل مع الطفل العنيد، مثال للتعامل معه "إذا كنت تحبنى لا تتكلم بهذه الطريقة فأنا أحبك". 5- فى حالة عدم الفائدة معه بطريقة العقل وطريقة العاطفة، فيجب حرمانه من أى شىء محبب له ويكون الحرمان بعد سلوك الطفل للعند مباشرة. تشير عبد القادر إلى أن العناد يعتبر شيئا طبيعيا فى مرحلة النمو النفسى، وهذه المرحلة تساعد الطفل على الاستقرار واكتشاف نفسه وقدراته، وإمكانياته فى التأثير على الآخرين وفيهم، فلهذا ليس كل عناد مرض.

لديك استفسار ؟

للنواصل مباشرة اتصل على الرقم 07830023030
مرحباً ، ارغب بالاستفسار عن معالج إجتماعي
Powered by